اختتام مشروع الإبتكار المجتمعي

اختتام مشروع الإبتكار المجتمعي
ديسمبر 19, 2017 Oasis500
DSC_3575

بالتعاون مع اليونيسف، وسّعت “أويسس500″ أفق اهتماماتها في مجال التكنولوجيا و الصناعات الابداعية لتضم الابتكار المجتمعي، من خلال التواصل مع الشباب، ليتم تقديم و تقييم, افكارهم ل”أويسس500” ليتم دعوة أصحاب الافكار المتوافقة مع معايير اليونيسف و “أويسس500” لحضور ورشات تدريب الابتكار المجتمعي، خلال فترة الورشة التدريبية يتم تطوير أفكارهم لزيادة فرصة حصولهم على دعم مادي من اليونيسف.

تعتبر شركة “أويسس500” شركة رائدة في مجال تمويل المراحل الأوليّة والاستثمار الأوليّ، وهي الأولى من نوعها في الأردن والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. بدأت الشركة بفكرة تقوم على بناء منصّة جديدة للريادة في المنطقة من خلال مساعدة الرياديين الطموحين والشغوفين في بدء أعمالهم الخاصّة. ويتضمّن برنامج “أويسس500” التدريب الريادي والتوجيه، والحضانة وتسريع النموّ، والتمويل التكميلي الإضافي. تسعى “أويسس500” إلى رعاية الأفكار المبدعة في حقل تكنولوجيا المعلومات والصناعات الإبداعية.خلال هذه الشراكة تم عقد 3 ورشات تدريبية، درَب فيها 125 شاب و فتاة من مختلف محافظات المملكة، حيث أن طبيعة الأفكار كانت تدمج ما بين الإبتكار المجتمعي الذّي يشمل عامل التكنولوجيا أو من خلال ابتكار أجهزة تحل مشكلة معينة في المجتمع؛ مثل قطاع المواصلات، التعليم أو ايجاد حلول للتحديات التي يواجهها ذوي الاحتياجات الخاصة.

مدة التدريب كانت 4 أيام وتضمّنت تدريبات مكثفة تغطي عدة مواضيع؛ منها العمل على تحضير نموذج العمل الاجتماعي، والقوائم المالية، وأنظمة و تعليمات وزارة الصناعة و التجارة و الضمان الاجتماعي، وكيفية تسعير المنتج، و العديد من المواضيع التي تهدف بتطوير فكرة المشروع ليتم عرضها باحترافية عالية،  حيث تم عرض ما يقارب 75 فكرة مشروع كمجموع.

بعدما انتهى الرياديين من تقديم أفكارهم، تم تقييم ودراسة هذه الأفكار بناء على المعايير التي تم تحديدها مسبقا من قِبل يونيسف.كان حصيلة التقييم اختيار 15 مشروع نهائي، حيث تم تقديم هذه المشاريع لأخر مرة أمام مجموعة من الحكام أصحاب خبرات في مجالات مختلفة. كان تقديم الأفكار جزء من الحفل الختامي لهذا المشروع. وبعد تقييم المشاريع النهائية، أعلنت لجنة التحكيم ستة مشاريع فئزة هن:”هشتات”، و”سٍوار عمان”، و”ِABO”، و” مركز سباكة للسيدات”، و” Fab Lab – Future Generator”، و”BusBot”.

لم يكن هذا المشروع ناجحا لولا الدعم الذي قدموه الشركاء خلال فترة المشروع والذين هم: “كريم”، و”منظمة لوياك”، و”صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية”، و”مبادرة ذكرى”، و”المنظمة الدولية للشباب (مبادرة بادر)”

لا تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*