الملكة رانيا: مشروعات تكنولوجيا المعلومات الريادية تستوجب استقطاب الدعم

الملكة رانيا: مشروعات تكنولوجيا المعلومات الريادية تستوجب استقطاب الدعم
فبراير 20, 2013 أويسيس ٥٠٠
Queen-Rania-Commends-Young-Entrepreneurs-in-a-visit-to-Oasis500-Offices

التقت جلالة الملكة رانيا العبدالله أمس، الرياديين الشباب والشابات المستفيدين من صندوق اويسيس 500، واطلعت على مشروعاتهم الريادية في مجال تكنولوجيا المعلومات وصناعة المحتوى الالكتروني، وذلك أثناء زيارتها الى المقر الجديد للصندوق في مجمع الملك حسين للاعمال. وجاء هذا المقر الذي اطلق عليه اسم “نجم”؛ ليدل على سرعة الإنجاز الوطني للتمكين الريادي في الأردن، بدعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، ليوفر بيئة تفاعلية مجهزة بأحدث ادوات التكنولوجيا، وقادرة على تحفيز العمل والابتكار، وتعكس طموح الرياديين الشباب وتسهم بتسريع إنشاء مشروعاتهم. ويعكس الصندوق؛ الجانب العملي لمفهوم الريادة عبر ما يوفره من فرص للشباب الاردني؛ تقوم على استقطابهم وافكارهم، وفتح المجال امامهم لتنفيذها كمشروعات، وذلك بما يوفره لتلك المشروعات من خدمات استشارية ودعم فني وتمويل، ضمن ما يعرف بحضانة الاعمال. واطلعت جلالتها على مشروعات ريادية لمستفيدين من الصندوق، مستمعة الى نبذة عن مشروعاتهم التي تنوعت بين التسويق الالكتروني لتصاميم وأشغال يدوية أردنية وحلول الكترونية، لطلبات المطاعم والمقاهي، ومنها ما تمت برمجته لتحويل الصور الالكترونية الى كتب تذكارية، ومشروعات اخرى تستخدم المواقع الالكترونية لتعليم الموسيقى، وبيع العقارات وصناعة الافلام المتحركة، والحجز في بعض المواقع القديمة والطبيعية، لغايات الاقامة والاستجمام من داخل الاردن وخارجها. واستمعت جلالتها لرياديين شباب وشابات، تحدثوا عن مشروعات نفذوها عن طريق الصندوق، وكيف اثر التدريب على اداء الشباب، وانعكس على تطوير مشروعاتهم، واستفاد من تبادل الخبرات فيما بينهم، وفتح مجالات للتعاون مع مستثمرين على مستوى عربي ودولي. كما جرى الحديث عن التحديات التي تواجه قطاع تكنولوجيا المعلومات في الاردن من واقع الاجراءات التي تعامل معها الشباب الرياديون عند البدء بمشروعاتهم. واكدت جلالتها خلال اللقاء؛ ان ما شاهدته اليوم من مشروعات وافكار ابداعية، يحتاج الى السعي لاستقطاب الدعم والشركات، بهدف توسيع نطاق العمل فيها والترويج لها داخل الاردن وخارجه. وقالت ان “هذه المشروعات تتميز بالهوية المحلية والعربية، وستساهم في المستقبل بفتح مجالات جديدة للعمل والابداع للقطاعات التي تمثلها”. وابدت جلالتها اعجابها بالمستوى العالي للمشروعات التي تخطت الكثير من العقبات، مشددة على ضرورة التمسك بالمستوى العالي من الاداء والمهنية التي لمستها في عمل الشباب والشابات الرياديين. وحضر اللقاء رئيس مجلس امناء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية الدكتور عمر الرزاز، ومدير صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية قيس قطامين وفريق عمل وأعضاء مجلس إدارة الصندوق، والرئيس التنفيذي لشركة زين احمد هناندة، ممثلا عن الشركة، باعتبارها من اكبر المستثمرين في الصندوق. وقدم الرئيس التنفيذي للصندوق الدكتور أسامة فياض الشكر لجلالة الملكة رانيا على هذه الزيارة، التي تترجم الدعم الكبير من قبل القيادة لقطاع الشباب. وعرض انجازات الصندوق الذي اصبح يتلقى طلبات التحاق الى دوراته التدريبية من الاردن والدول العربية، بالاضافة الى ما يقدمه للمتدربين وطرق اختيارهم وتأهيلهم لمراحل متعددة، وتقديم التمويل اللازم لهم ومتابعتهم من قبل الرياديين في سوق العمل محلياً ودولياً. وبين ان الصندوق أطلق اخيرا مسارا استثماريا جديدا للشركات القائمة التي مضى على عملها في السوق بين عام إلى عامين، وتسعى للحصول على رأس المال اللازم لتسريع تنفيذ خططها التوسعية الخاصة بالمنتجات والأسواق، بهدف تمكين الشركات التي تطمح للحصول على استثمارات تمويلية لتحقيق نمو أكبر محلياً وإقليمياً وعالميا. واكد ان الصندوق استثمر في 56 مشروعا من المشروعات الريادية، وتمكنت هذه الشركات من استقطاب استثمارات بقيمة8 ملايين دولار ورفع رأسمالها الى 15 مليون دولار. وأشار الى ان الصندوق يعتزم مساعدة الشركات الواعدة والناشئة وتأهيلها للتعامل مع التحديات الرئيسية التي تواجهها عبر توفير الدعم المالي المبكر، وتوجيهها للسير في الاتجاه الصحيح نحو الاستثمار الناجح ومواجهة التحديات.

المحتوى الالكتروني, تطوير المشروعات, تمويل  المحتوى الالكتروني, تطوير المشروعات, تمويل
المحتوى الالكتروني, تطوير المشروعات, تمويل