تحديات تواجه ريادي الاعمال في العالم العربي

تحديات تواجه ريادي الاعمال في العالم العربي
أكتوبر 20, 2014 Oasis500
shutterstock_224302369

دعوات لتوجيه الشباب في استخدام الإنترنت كمحرك إقتصادي

تتمتع منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالحيوية والإبداع خاصة ضمن فئة الشباب الذين يعيشون فيها، الا ان المنطقة تعتبر من الاكثر تقلبا على الصعيد السياسي، مما يولد تحديا امام رياديي الاعمال.

ورغم التحديات الاقتصادية، الا انها تضم العديد من الفرص حيث تضم المنطقة العربية بعض اكثر الدول ثراء، وهي موجودة جنبا الى جنب لبعض الدول التي تضم العديد من رياديي الاعمال الذين يبحثون عن الفرص المتاحة للاستفادة منها.

ولا يزال مفهوم الريادة في العالم العربي حديثا، حيث يواجه رياديوا الاعمال تحديات عديدة ابرزها يتعلق بتوفر التمويل او التوجيه الصحيح وحتى تخطي القيود القانونية وتسجيل الشركات، بحسب ما استطلاع لشركة Ooredoo اعتمادا على اراء حوالي 3500 شابة وشابة تتراوح أعمارهم ما بين 18 و 30 عاماً من 17 من دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

واظهر الاستطلاع انه بعض رواد المشاريع والأعمال يعتقدون انهم سيواجهون عقبات خاصة في مرحلة التسجيل القانوني وتأسيس الشركة في بلدانهم، حيث اشار 6 اشخاص من بين 10 شاركوا في الاستطلاع إلى أهمية تخطي القيود القانونية.

ويعتقد 54 بالمئة من عينة المشاركين في منطقة شمال إفريقيا و 57 بالمئة من منطقة مجلس التعاون الخليجي ان مثل هذا العائق يعتبر امرا صحيحا وواقعيا، وفي التفاصيل فقد أظهرت النتائج أن من يرون هذا الأمر الأكثر صعوبة والأكثر أهمية هم في اليمن بنسبة 65 بالمئة مرورا بـ 55 بالمئة في الاردن و54 في الامارات وصولاً إلى نسبة 49 في مصر، وفي منطقة مجلس التعاون الخليجي، ينظر إلى عُمان على أنها الأسهل لتأسيس مشروع تجاري، فيما تعتبر قطر الاكثر صعوبة.

ويرى رياديون انه رغم ترسخ مكانة الإنترنت كوسيلة للاتصالات والتعليم والترفيه، الا انه لم يتم بعد تحقيق الهدف المرجوّ منها كأداة اقتصادية بشكل كامل، إذ أن هناك 10 بالمئة فقط ممن استطاعوا زيادة دخلهم و15 بالمئة ممن استطاعوا الادخار عن طريق الإنترنت، بما يوحي بوجود فرصة عظيمة لتطوير هذا المجال بما يعود بالمنفعة على جيل الشباب في المنطقة العربية.

وهنا يكمن التحدّي في مساعدة الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على التحوُّل إلى استخدام الإنترنت كمحرك إقتصادي لكسب الدخل أو إجراء المعاملات التجارية أو تأسيس مشروع تجاري، وهو ما يريده 83 بالمئة ممن شاركوا في الاستطلاع.

[ إقرأ هذا المقال على Flipboard ]

لا تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*