د. فؤاد مراد: الابتكار ليس المتطلب الوحيد للريادة

د. فؤاد مراد: الابتكار ليس المتطلب الوحيد للريادة
مارس 15, 2015 Oasis500
Portrait of an enthusiastic business lady analyzing financial report

طالب المدير التنفيذي لمركز الاسكوا الإقليمي للتكنولوجيا الدكتور فؤاد مراد، بضرورة توحيد جهود تعزيز الابتكار والريادة بهدف تحقيق التنمية الاقتصادية في العالم العربي.

وقال في حوار مع مدونة “اويسيس 500”: “المبادرات الريادية في العالم العربي لا تزال اشبه بجزر معزولة عن بعضها البعض، حيث نحتاج الى توحيد الجهود من جميع الجهات: الصناديق، المنتزهات، الواحات، الحضانات، بحيث يتم تشبيك العلاقات فيما بينهم لتعظيم الفوائد التي يمكن تحصيلها”.

وبين ان الابتكار ليس المتطلب الوحيد للريادة، إذ ان 1% بالمئة من الاختراعات تترجم الى نتيجة اقتصادية، فالافكار لوحدها غير كافية، وهي تحتاج الى تطوير، مشيرا الى انه لا يمكن نسخ فكرة السيلكون فالي من امريكا لتطبيقها في العالم العربي، إذ يجب الاستفادة من مميزات القوة في المنطقة وانشاء واحات متخصصة للريادة.

وحول تحدي وجود رأس مال مغامر لتمويل الريادة في العالم العربي، فيرى الدكتور مراد انه لا يوجد مشكلة في الاستثمار بالمشاريع الريادية الواعدة، والمشكلة الموجودة حاليا وجود صناديق اكثر من الافكار الجدية المطروحة، وهنا نقصد بالافكار ليست الحالمة منها، انما الافكار الابداعية وغير التقليدية وحتى ان كانت تقليدا فعلى ان تكون بما يتلائم مع عالمنا العربي.

وقدم العديد من النصائح للشباب العربي، بضرورة تسخير العلم لمنفعتهم الاقتصادية، وتوليد فرص عمل لانفسهم وللمجتمع، مع ضرورة التمييز بين الاختراع والمشروع الاقتصادي الناجح.

وقال: ان التعلم من الخبرات والتجارب السابقة لا يكون فقط من قصص النجاح فقط، إذ تمثل بعض التجارب الفاشلة دروسا للرياديين الراغبين بتجنيب انفسهم اي من الهفوات او الاخطاء التي وقعت بها هذه المشاريع.

وزاد ان المشاريع التي نطمح لها في العالم العربي تهدف الى خدمة هدف واحد، وهو توليد فرص العمل، والذي يعني بالضرورة تخفيض معدلات البطالة، وتحويل الشاب من باحث عن عمل لصاحب عمل او مساهم في عمل انتاجي، يسهم بالنهاية في تحقيق الاهداف الاقتصادية المنشودة، ملخصا مشاكل العالم العربي الاقتصادية، بـ 3، تضم: البطالة، التنمية المستدامة، الطاقة.

ودعا الدكتور مراد رؤوس الاموال العربية الى ضرورة توجيه استثماراتهم نحو مشاريع حقيقية هادفة للمساهمة في التنمية الاقتصادية، حيث يوجد العديد من المشاريع الريادية في العالم العربي، بحيث يتم تطوير وتحويل القيم الريادية والابداعية لتسخيرها في تحريك عجلة الانتاج في المنطقة العربية.

لا تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*