5 تحديات تواجه صناعة الالعاب الرقمية في الاردن

5 تحديات تواجه صناعة الالعاب الرقمية في الاردن
أكتوبر 12, 2014 Oasis500
Untitled-1 (5)

المصري: التسويق والتمويل وعدم الاستقرار التشريعي ابرز التحديات

تواجه صناعة الالعاب الرقمية في الاردن العديد من التحديات شأنها شأن جميع الشركات العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات، باختلاف ان المنافسة التي تواجه هذا القطاع تتعلق بالسوق العالمية اكثر منها بأسواق مناطق محددة.

وتعتبر صناعة الالعاب الرقمية احد ابرز القطاعات الريادية في قطاع تكنولوجيا المعلومات، خاصة في ظل النجاحات الكبيرة التي تحققها الشركات العالمية العاملة في هذه الصناعة.

وبحسب مدير التسويق في شركة “ميس الورد” الاردنية والمتخصصة في تطبيقات العاب الموبايل، زياد المصري فإن قطاع الالعاب الرقمية يعتبر احد اهم القطاعات الاساسية التي تعتمد على انتشار الاجهزة الذكية من جهة، وانتشار شبكات الانترنت عريضة النطاق من جهة اخرى.

ويرى ان قطاع صناعة الالعاب الرقمية يواجه تحديات عديدة، عازيا بعضها الى: الشركات، وبعضها الاخر للجهات الحكومية الرسمية، اضافة الى ان بعضها الاخر يتعلق بدور القائمين على قطاع تكنولوجيا المعلومات.

واوضح أن شركات الالعاب الرقمية تواجه اليوم تحديات تتعلق بالتسويق والنشر للتطبيقات التي تبتكرها الشركات الاردنية، واخرى تتعلق بضعف توجيه الاستثمارات لا سيما تلك اللازمة لتوسعة الاعمال (ما بعد التاسيس) الى الشركات الناشئة في هذا المضمار.

واكد المصري ان عدم الاستقرار التشريعي في القوانين والتشريعات التي تمس القطاع يربك العاملين فيه يحد من قدرتهم على تحديد خططهم الاستراتيجة في استثماراتهم، اضافة الى انه يجب موائمة سرعات الانترنت في السوق المحلية بما يلبي احتياجات التطوير وعمل شركات الالعاب ومستخدمي الالعاب، مضيفا ان ثمة تحديات اخرى تتعلق بالمنافسة العالمية لا سيما وان تطبيقات الالعاب تطرح في سوق عالمية تتسابق فيها كبرى الشركات العاملة في هذا المجال.

هذا ويبلغ عدد الشركات الأردنية العاملة في مضمار الألعاب الإلكترونية على الخلوي أو الإنترنت ما يزيد على 30 شركة، تجتمع تحت مظلة رابطة شركات صناعة الألعاب الإلكترونية الأردنية، والتي تعمل تحت مظلة جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “إنتاج” وبدعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية.

وتهدف الرابطة الى بناء قاعدة قوية في هذه الصناعة على الصعيد الإقليمي والمحلي والدولي، وتطوير قدرات صناعة الألعاب الإلكترونية الأردنية، وتطوير الألعاب الاجتماعية، التي يمكن الوصول إليها في أي وقت وفي أي مكان، وبلغات متعددة، مع سهولة الاستخدام من الناحية التكنولوجية، كما تهدف الرابطة إلى تعريب الألعاب الإلكترونية وجعلها مرتبطة بطبيعة اللاعبين المحليين وتفضيلاتهم، إضافة إلى إدارة البنية التحتية التي تزيد من تمكين صناعة الألعاب الإلكترونية؛ بما في ذلك أساليب الدفع والتعريب ومساعدة العملاء.

[ إقرأ هذا المقال على Flipboard ]

لا تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*