5 توجهات تسيطر على قطاع تكنولوجيا المعلومات لدى الحكومات ومؤسسات الاعمال

5 توجهات تسيطر على قطاع تكنولوجيا المعلومات لدى الحكومات ومؤسسات الاعمال
سبتمبر 29, 2014 Oasis500
shutterstock_219906172

تختلف الاحتياجات التقنية المؤسسات الرسمية وغير الرسمية مع تطور التكنولوجيا على صعيد البرمجيات والاجهزة، الامر الذي يتطلب مواكبة ما تحتاجه هذه المؤسسات.

ولعل ابرز عناوين العام 2014 تدور حول: امن المعلومات، الاعتماد على الاجهزة المتنقلة للاعمال، الاعتماد على الاجهزة الذكية واللوحية، تعزيز التحليل المتقدم للبيانات، الاعتماد على الحوسبة السحابية.

وتشكل مثل هذه الاحتياجات، فرصا كبيرة للرياديين والعاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات للاستفادة من احتياجات المؤسسات الحكومية او العاملة في القطاع الخاص لتطوير منظومة التقنية العاملة لديها.

وفي التفاصيل، ستركز الحكومات خاصة في دول الخليج والشرق الاوسط خلال العام الحالي على تعزيز منظومة امن المعلومات لديها بحسب مؤسسة IDC العالمية للأبحاث، إذ اصبحت هذه الدول مناطق حروب الكترونية تنشب بين فترة واخرى، وهذا ما يتضح من المعلومات عن الهجمات الإلكترونية على البيانات الخاصة بقطاع الطاقة والقطاع الحكومي، والهجمات المستمرة على البنوك ومؤسسات الخدمات المالية.

اما فيما يتعلق بالاعتماد على اجهزة الحاسوب المتنقلة في قطاع الاعمال، فمن الملاحظ ان الرؤساء التنفيذيين لتكنولوجيا المعلومات تخلوا عن تحفظهم تجاه حصر الاستخدام داخل المؤسسات بالاجهزة الثابتة ضمن الشبكة الداخلية للمؤسسات، واصبح من المألوف التحول في أنظمة تكنولوجيا المعلومات بدمج الحلول المتنقلة ووضع سياسات “أحضر جهازك الخاص إلى مكان العمل” واتخاذ إجراءات لمواجهة مخاوف أمن المعلومات ذات الصلة، وهنا ترى IDC  ان العديد من منشآت القطاع الخاص تتطلع لابتكارات تسهل تنفيذ الاعمال من خلال الاجهزة المتنقلة.

وعلى صعيد متصل تتجه المؤسسات الى تبني استخدام وتقديم خدماتها من خلال الاجهزة اللوحية، حيث تشهد مثل هذه الاجهزة نموا في الطلب عليها من قبل القطاعات الاقتصادية المختلفة اضافة الى طلبا متزايد من المستخدمين، حيث يتوقع ان تشكل شحنات الاجهزة اللوحية حوالي 55 بالمئة من اجمالي شحنات الاجهزة التي يتوقع ان يتم توريدها في جميع انحاء العالم بحسب توقعات IDC.

وتشير التوقعات الى انه سيزيد الطلب على الاجهزة اللوحية منخفضة التكلفة التي تعمل على نظام أندرويد، خاصة في ظل التوجه لاطلاق العديد من المبادرات في القطاع التعليمي.

كما سيجد الرياديين انفسهم امام فرصا جديدة غير تقليدية تتعلق بـ: الحوسبة السحابية، وتحليل البيانات، شبكات التواصل الاجتماعي، وتفصيلا فقد بدء الطلب على تحليل البيانات المتقدم يتعزز في المؤسسات المختلفة حيث سيرتقي هذا الامر من تلبية فضول المسؤولين باستكشاف الموضوع الى تطبيق التقنيات التحليلية، والانطلاق إلى ما هو أبعد من أدوات الاستفسار والتقارير، للوصول إلى مستودعات البيانات وأدوات الرسوم التوضيحية للبيانات (Data Visualization).

اما على صعيد الحوسبة السحابية، فإنها ستهيمن على جزءا لا بأس به في توجهات تكنولوجيا المعلومات في المنطقة العربية، ولكن سيبقى هاجس أمن المعلومات حاضرا لدى المسؤولين، الا انه تبقى امكانية استفادة الرياديين من هذه الموجة متاحة بشكل كبير، خاصة فيما يتعلق بتطوير البنى التحتية وبيئات التطبيقات كجزء من عمليات نشر الحوسبة السحابية الخاصة على نطاق واسع.

[ إقرأ هذا المقال على Flipboard ]

لا تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*